الأخبار
كتاب 'سيكولوجية الجماهير' في طبعة ثانية عن دار الساقي
الأحد , 12 يونيو 2011 م
طباعة أرسل الخبر
صدرت عن 'دار الساقي' الطبعة الثانية من كتاب الطبيب وعالم الاجتماع الفرنسي غوستاف لوبون ( 1841- 1931) 'سيكولوجية الجماهير' ( ترجمة وتقديم هاشم صالح). يرى لوبون أن الجماهير لا تعقل، فهي ترفض الافكار او تقبلها كلا واحدا، من دون أن تتحمل مناقشتها. وما يقوله لها الزعماء يغزو عقلها سريعا فتتجه إلى ان تحوله حركة وعملا، وما يوحى به إليها ترفعه إلى مصاف المثال ثم تندفع به، في صورة إرادية إلى التضحية بالنفس.
إنها لا تعرف غير العنف الحاد شعورا. ويعتقد الكاتب كذلك أن تعاطفها لا يلبث أن يصير عبادة، ولا تكاد تنفر من أمر ما حتى تسارع إلى كرهه. وفي الحالة الجماهيرية تنخفض الطاقة على التفكير، ويذوب المغاير في المتجانس، بينما تطغى الخصائص التي تصدر عن اللاوعي. وحتى لو كانت الجماهير علمانية، تبقى لديها ردود فعل دينية، تفضي بها إلى عبادة الزعيم، وإلى الخوف من بأسه، وإلى الإذعان الأعمى لمشيئته، فيصبح كلامه دوغما لا تناقش، وتنشأ الرغبة في تعميم هذه الدوغما. أما الذين لا يشاطرون الجماهير إعجابها بكلام الزعيم فيصبحون هم الأعداء. يقول لوبون 'لا جماهير من دون قائد كما لا قائد من دون جماهير'. مؤلفه هذا يقع في عدة كتب. فبالإضافة إلى المقدمة 'عصر الجماهير'، يأخذ الكتاب الأول عنوانا هو 'روح الجماهير'. أما الكتاب الثاني فهو 'العوامل المباشرة التي تساهم في تشكيل آراء الجماهير'. أما في الكتاب الثالث والأخير، فنكون أمام تصنيف الفئات المختلفة من الجماهير ودراستها. حياة لوبون الطويلة، سمحت له بأن يشهد انتصار العلم في أواخر القرن التاسع عشر وأزمات الأنظمة الديمقراطية البرلمانية وبزوغ نجم الاشتراكية وصعودها، ثم ظهور تلك القوى التي رافقتها وأقلقته كثيرا.
 
عن "القدس العربي"
جميع الحقوق محفوظة.. عناوين ثقافية                                             تصميم: مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي