الأخبار
الثورة الشبابية في اليمن .. طاقات مبدعة تجاوزت الوجوه التقليدية
الأحد , 12 يونيو 2011 م
طباعة أرسل الخبر

أكد المشاركون في الندوة الدولية الخاصة بالتحولات الديمقراطية في الشرق الأوسط والتي اختتمت اليوم 11 يونيو بكوبنهاجن عاصمة الدنمارك ونظمها المعهد الدنماركي لحقوق الإنسان على ضرورة دعم الثورات الشعبية في المنطقة العربية وان تحرك الشارع الأوربي للضغط ‫على حكوماتهم صار مطلبا ًملحاً وفي الندوة التي تحدث فيها الاخ عزالدين الاصبحي عن اليمن استعرض فيها التحول الجذري التي تعيشه اليمن من خلال نجاح الثورة الشبابية السلمية ووضع رؤى شبابية متقدمة للخروج باليمن من أزمته عبر المطالبة بدولة مدنية معاصرة وترسيخ قيم العدالة والمساواة ، وأكد الاخ عزالدين الاصبحي أن الشهور الماضية استطاعوا اليمنيون من خلالها أن يقدموا نموذجا متقدما على مستوى المنطقة العربية وان تظهر الثورة الشبابية طاقات مبدعة تجاوزت بكثير معظم الوجوه التقليدية كما أنها قدمت للواجهة أهم ملامح التغيير عبر قادة من الشباب والنساء للفعل الثوري مع التأكيد على قيم سلمية الثورة وعدم العنف، وقد أكد المشاركون على أهمية الرهان على الرأي العام الأوروبي في هذه المرحلة لتعديل وجهات النظر الرسمية الدولية بما يخدم الثورات الشعبية في المنطقة والتعامل مع الأنظمة الديكتاتورية كسلطات فاقدة للشرعية الشعبية والعمل بجدية اكبر من اجل صون حقوق الإنسان ووقف الانتهاكات التي تحدث خاصة في اليمن وسوريا والبحرين ، هذا وقد شارك في الندوة أكثر من خمسين شخصية سياسية وإعلامية دنمركية وأوروبية ‫

جميع الحقوق محفوظة.. عناوين ثقافية                                             تصميم: مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي