الأخبار
بيان تكتل أَدباء وكتّاب من أجل التغيير في اليمن
الإثنين , 21 مارس 2011 م
طباعة أرسل الخبر
يا جماهير شعبنا العظيم
في البداية لا يسعُنا إلاّ أن نحيّي إرادتكم الوطنية ورغبتكم في النضال من أجل إحداث ثورة التغيير الشامل التي حلمنا بها كثيراً منذَ وقت ليس بقصير وتناولناها في مختلف كتاباتنا(شعراً ونثراً وسرداً ) من منطلق إيماننا بأن أحلام الأدباء تشكل منطلقات إيجابية لحضارة الشعوب, ولهذا عند رؤيتنا لشبابنا وطلابنا يختطفون اللحظات التاريخية وينتهجون بها مسار الثورة السلمية لم نتفاجأ, لأننا على يقين من أن القوة الدافعة لصناعة ثورة وطنية للتغيير الإيجابي في بلادنا مهيأة أكثر من أي بلد عربي آخر. فمظاهر الأزمة اليمنية السياسية المتمثلة باحتجاجات أبناء الوطن في المحافظات الشرقية والجنوبية التي واجهتها السُلطة بممارساتِها القمعية العنيفة, وكذا احتجاجات محافظة صعدة التي تعاملت معها السُلطة أيضاً بحُروبٍ ستة، تلكم ليستا إلاّ مظهرين ثوريين ضد فساد النظام السياسي الذي وجّه مطابِخهِ وإداراته إلى تفريغ ِ فعاليات المظهرين من صبغتِهما الثورية التي بدأتا وفق أساليبٍ سِلميةٍ للتعبير من خلال اصباغهِ لِلأُولى بصبغة الانفصال والانقلاب على الوحدة الوطنية وللثانية بالملكيةِ والانقلاب على النظام الجمهوري, ولم نجد أي تفسير منطقي لإخراجات السُلطة لهذه الحروب والأزمات المفتعلة التي راح ضحيتها الآلاف من أبناء اليمن علاوةٌ على الممارسات الإرهابية والتنكِيلية على شكل المطارداتِ والاعتقالاتِ والاختطافاتِ والمحاكماتِ والسجون ومصادرة الحريات السياسية والمدنية, ناهيك عن الإقصاءات والتهميشِ للكوادر الوطنية والوحدوية، سِوى إصرار السُلطة على تجذير وترسيخ ِالحكم الفردي المركزي الاستبدادي الذي جعله يُرحلُ الإصلاحاتِ ويتهربُ من الحُلولِ والحواراتِ التي سنحت له فرصاً كثيرة لم يستغلها فظل يُصعّد إنتاج ِ الأزماتِ ومختلفِ أنواع ِالحروبِ على حساب التنمية للموارد البشرية والاقتصادية والثقافية المفترضة.
أيُها المعتصمون والمعتصماتِ الشرفاء في عموم ِساحاتِ التغيير إلى الحرية والكرامة في الوطن الحبيب، إننا في تكتل ( أدباء وكتّاب من أجل التغيير ) إذ نتضامنُ مع شباب وشابّاتِ جيل التغيير من أبناءِ الوطن على امتدادِ خارطة اليمن لنُحذِرُ من أي التفافٍ على ثورتهِ التي تطورت وأصبحت ثورةٍ شعبيةٍ وطنية بأي شكل ٍ أو مظهر ٍ من مظاهر الالتفاف ومن أيةِ جهةٍ كانت أو ستكون، لما لذلك من انعكاسات سلبية وخطيرة على نسيجنا الاجتماعي ووحدتنا الوطنية ومستقبل أجيالنا.
كما نؤكد على ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المغيّبين قسرياً والمعتقلين في سجون النظام ونشطاء المجتمع المدني وأساتذة الجامعات وسجناء الرأي وكذا التوقفِ عن الممارساتِ العِدائية ضد المعتصمين سلماً في جميع ساحات التغيير بالقوة العسكرية والأمنية أو التحريض ضدهم بما أُصطُلح
على وصفهم بالبلاطجة بما في ذلك من استخدام ٍللغازاتِ محل الجدل التي لازال يعاني من آثارها المرضية المصابون بها من المعتصمين العزّل في ساحات التغيير وكذا عدم جواز استخدام الرصاص الحي، وكذلك نؤكد على ضرورة إزالة الحوائط والجدران الإسمنتية والبلاطجة في الشوارع والمنافذ المؤدية إلى ساحة الاعتصام وسرعة التحقيق وتقديم الجناة والمسئولين عن الجرائم المرتكبة في حق المعتصمين سلماً للعدالة .
أيها الثوار العظماء الأحرار
 إن أدباء وكتّاب من أجل التغيير يُشيدون ويُثمنون عالياً للمعتصمين على انضباطهِم وتحليهم بالروح الوطنية المسئولة وعدم انجرارهم نحو الفوضى
والتخريب للممتلكات العامة والخاصة ومحافظتهم على الطابع السلمي والحضاري للاعتصام، رغم اعتداءات السُلطة وبلاطجتها وما يتعرضون له من استفزازات على مدار الساعة .
إننا نترحم على الشهداء ونتمنى الشفاء العاجل لجرحى ثورة التغيير في جميع ساحات الحرية والكرامة في الوطن .
كما نهنئ شباب ثورة التغيير في تونس الخضراء ومصر الكنانة الشقيقتين بنجاح ثوراتهم ونعلن عن تضامننا مع شباب ثورة ليبيا (المختار) في نضالهم ضد الطاغية والله على نصِرهم لقدير.
وأخيرا نؤكدُ وقوفنا جنباً إلى جنب مع شباب التغيير على امتداد وطننا اليمني الحبيب حتى يتحقق النصر بسقوط النظام وبناء الدولة المدنية الحديثة دولة المؤسسات والنظام والقانون.
 
عاشت الثورة وعاش شعبنا العظيم وعاش اليمن موحداً حراً أبياً.
صادر عن تكتل أدباء وكتاب من أجل التغيير.
17/مارس/2011م
 
1-منصور السروري
2-أروى عبده عثمان
3-نادية الكوكباني
4-طه الجند
5-محمد صالح الجرادي
6-علي هلال القحم
7-طلال الوجيه
8-سيف رسام
9-نزيه المقطري
10-أحمد أبكر الشحري
11-شهاب اليوسفي
12-أحمد ناجي أحمد
13-زيدان العوامي
14-جازم سيف
15-ابتسام المتوكل
16-عزالدين العامري
17-شادي محسن خصروف
18-سماح الشغدري
19-نبيلة الزبير
20-هدى العطاس
21-أحمد السلامي
22-محمد عبدالوهاب الشيباني
23-محمد عبدالوكيل جازم
24-منصور الحمادي
25-عبدالله أحمد الحكيمي
26-حافظ إبراهيم صدقي
27-حسن المرتضى
28-أميرة شايف
29-علي المقري
30-عبدالكافي الإرياني
31-محمد علي الصوفي
32-محمد ناصر القيفي
33-محمد راشد السياني
34-عبدالكريم الخيواني
35-محيي الدين جرمة
36-عبدالباري طاهر
37-مروان الغفوري
38-ساره رشاد
39-لبنى الخطيب
40-عبدالرحمن عبدالخالق"روسيا"
41-عدنان السقاف
42-فتحي أبو النصر
43-هشام محمد
44-  حسن عبدالوارث
45 -  د. سلطان الصريمي
46 -  محمد ناصر العولقي
جميع الحقوق محفوظة.. عناوين ثقافية                                             تصميم: مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي