فنون
الموازين الجمالية لفن الخط العربي
السبت , 17 أبريل 2010 م طباعة أرسل الخبر
بقلم الخطاط: معصوم محمّد خلف

مهما اختلفت الحضارات وتنوعت أساليب الكتابة لدى الجنس البشري ، تبق الكتابة العربية وفنون الخط العربي محط أنظار الباحثين والمفكرين بشكل عام ، ومتذوقي الفن الجميل بشكل خاص .
فنحن جميعاً نقف مكتوفي الأيدي وقصيري البعد النظري مقارنة بالمدة الزمنية القصيرة التي نعيشها على هذا الكوكب ، أمام عمر من التاريخ تعاقبت عليها الأجيال فشيّدت الحضارات وبنت معالم خالدة طوتها السنين ولفتها دقات الساعة العصرية الصامتة ، فلم يبق لها إلا الاسم تاركاً خلفها جميع جوانب الحياة في أدغال الزمن الغابر .
إلا الكتابة العربية بقيت كماء الياقوت تسبق الزمن وتتكىء على أكتاف بناة الحضارات ليستعينوا بها في كتابة تاريخهم على جبهة الريح وبين أحضان التراث .
وعلى الرغم من التطور الكبير الذي حصل للحرف العربي في الفن التشكيلي سواء باستخدامه الرمزي أو التعبيري فإنه لم يزل يملك سحره داخل الكلمة والجملة ولم يزل يغري الكثير من الفنانين والخطاطين بالعمل من داخله للوصول إلى لمحات فنية تمتع المشاهد وتغني رؤيته البصرية .
وإذا كان الخطاطون منذ أيام القلم المسند وقلم حران وحتى اليوم أبدعوا الشيء الجميل إلا أن الخطاطين المعاصرين استطاعوا أن يقدموا ماهو أكثر اتقاناً وأعمق حضوراً وذلك بفضل التطويرات الكثيرة التي أدخلوها عليه .

والكتابة هي تعبير ، ليس عن طريق اللسان ، وإنما عن طريق اليد ، واليد أحياناً تعبر من خلال الإشارة أو من خلال الرسم ، ورسم الإشارة هو جهد خاص له قواعده بحيث تكون الرسوم المكتوبة دالة من خلال تركيبها على بعض المعاني .
وكلما ارتقت صناعة الكتابة كانت أكثر دقة في التعبير ، عما يجيش في النفس من أفكار وعواطف وانفعالات .
واختراع الإنسان لصناعة الكتابة هو تقدمٌ فكري وتفوّق عقلي .
فالإنسان استطاع أن يخترع أسلوباً للتعبير ، والكتابة هي رسوم وأشكال اخترعها الإنسان، وجعل لكل رسم منها دلالة خاصة ، وتؤدي تلك الرسوم في حالة تركيبها معاني دقيقة ، قد تتجاوز حدود الكلمات الدالة على معاني حركيّة ، وقد تفيد أحياناً أفكاراً دقيقة هي وسيلة الإنسان إلى المعرفة ، والكتابة في جميع أحوالها هي مظهر من مظاهر الحضارة ، ولا يمكن تصوّر نشأتها إلاّ في ظل حضارة الإنسان وتطوره ولو أننا تتبعنا تاريخ الكتابة لوجدنا أن ذلك التاريخ ليس هو تاريخ الإنسان ، وإنما هو تاريخ حضارة الإنسان .

وليست الكتابة مجرد رسم لشكل من أشكال الحروف ، إذ إن ذلك قد يتم التدريب عليه لبعض الحيوانات ، وإنما هي أكثر تعقيداً من مجرد الرسم المادي لشكل الحرف ، فهي في الدرجة الأولى رسم للشكل يعتمد على الترابط العاقل أو المنظم بين تلك الأشكال ولو اكتفينا بمجرد الرسم لكانت الكتابة فاقدة معناها ، غير مؤدية الغرض منها .
وأهم أغراض الكتابة تأدية الأغراض المطلوبة منها ، عن طريق ربط الرسوم والأشكال بالمعاني الدالة عليها ، فالمعنى في حدِّ ذاته فكرة ضمنية تراود الإنسان وتتردد في صدره ولا يجد وسيلة لإبراز تلك الفكرة إلا عن طريق اللسان أو عن طريق الكتابة أو عن طريق الإشارة ، والإشارة وسيلة قاصرة لأنها لا تعبر عن طريق المعاني البسيطة ، في حالات القبول أو الرفض أو فيما هو في مستوى ذلك من الأفكار المبسطة ، واللسان هو الوسيلة الأوضح والأقوى للتعبير ، ومن هنا كانت الحاجة إلى اللغة كوسيلة للتعبير عن الأفكار ، غير أن اللسان قد يكون قاصراً في بعض المواطن ليس عن أداء المعنى ، وإنما عن استمرارية المعنى المطلوب ، ولهذا فإن الكتابة تأخذ موقعها كوسيلة لنقل الأفكار وحمايتها واستمرارية عطائها .
والكتابة أكثر صعوبة من الكلام ، لأن الكلام أقل جهداً من الكتابة ويتعلمه الإنسان عن طريق التلقين التلقائي في الطفولة ، أما الكتابة فتحتاج إلى جهد مضاعف ، لأنها عملية معقدة ودقيقة ، تحتاج إلى تعليم رسوم وأشكال الحروف والأرقام أولاً ، ثم إلى تعليم دلالات تلك الرسوم والأشكال على المعاني ثانياً ، ثم إلى ربط المفردات اللغوية لتكوين معاني معقدة ثالثاً ،
وهذه المراحل شاقة وتحتاج إلى مران وتعليم وتكرار إلى أن يتمكن الإنسان من امتلاك ناصية الكتابة وتكوين ملكتها .
ولا شكَّ أن اختراع الكتابة كان من أهم منجزات الإنسان ، ولعلَّ ذلك هو البداية الحقيقية لحضارة الإنسان ومسيرة الفكر الإنساني ، ذلك أن الإنسان البدائي كان يعتمد على تجربته الذاتية في استكشاف معالم الطبيعة التي تحيط به ،
حيث إن لكل أمة في التاريخ مرآة عاكسة لعقلها وذوقها في عالم الفكر والثقافة ، وكلما كان العقل والإبداع أكثر تألقاً وعطاءً ، كانت المرآة أكثر صفاءً وجلاءً فلا قيمة لأمة لا تمتلك إرثاً فنياً وإبداعياً وحضارياً ، لأنها أمة بلا جذور وبلا هوية ، والخط العربي يقف اليوم موقفاً ثابتاً وسط التيارات المختلفة والمفاهيم المتعددة التي ظهرت في الآونة الأخيرة كالحداثية والعولمة وغيرها ، ورغم ذلك كله فهو يتمركز في ذروة العطاء الحضاري الإسلامي وفي قمة الإبداع لأنه واسطة نقل العلوم والمعارف ، فكيف لا والخط لسان اليد ،ويد اللسان ،ورسول الفكر ، وميزان العقل وترجمان القلب ، ومعيار الإرادة ، وبهجة الضمير ، ومزمار المعاني ، ومرآة الروح ، و سلاح في المعرفة وحجة في العلوم وسند للحضارات ، وهو يخفي الأسرار في نفسه ، وتفوح من جسده روحانيات تسر العيون وتنتعش النفوس .
فللحرف العربي جمال أخّاذ ، وذوق رفيع في شكله ورسمه وزخرفه والتفنن في وضعه على الصفحات الناصعة البياض أو اللوحات التشكيلية ، وقد أجادت الأنامل المبدعة في رسمه وخطه ، لذا برزت لنا منذ القرون الأولى لمولده أنواع متعددة الأسماء والأشكال عن الخط العربي مما رغب وحث على تكوين دراسات ومناهج وبحوث حول الحرف العربي وكيفية خطه ورسمه وضبط شكله وفق القواعد المخصصة لها .
حيث يعد الخط العربي من أجمل فنون العرب والمسلمين على حدٍ سواء ، فالكتابة العربية التي تتميز بحروف طيعة ولينة في تعاملها مع الخطاط هي بالطبع طبيعية في تعاملها مع الشعوب التي اتخذت من أشكال الكتابة العربية منهجاً ثقافياً لها ، والذي عزز ذلك اتخاذها الإسلام ديناً تهتدي به .
فالخط العربي هو فن زخرفة الحضارة الإسلاميّة ، كان وما يزال ، وسيظل دائماً فياضاً بكل ما يضيء ويفيد ويبهج الحياة ويفتح الآفاق أمام الإنسان والمجتمع ، وهو الشاهد على عصور النهضة الإسلاميّة والتقدم الذي واكب هذه النهضة في كل المجالات وعلى مر السنين والعهود .
ويعد الخط العربي منذ بداياته الأولى إلى يومنا هذا رمزاً من الرموز المهمة في بناء الحضارة العربية الإسلاميّة ، بل والإسهام في الحضارة الإنسانيّة ، كما يؤكد الخطاط العربي المسلم تفوقه في هذا المجال ، لدرجة جعلت كل دارسي الخط العربي يجمعون على أن الفنان المسلم جعل للكلمة وظيفة جمالية مرئية إلى جانب وظيفتها السمعية .
وقد حظي الخط العربي في الإسلام بعناية خاصّة ، ولا غرو في ذلك ، فهو ترجمان القرآن الكريم ووسيلته التي حفظ بها على مر العصور ، حيث حرص الفنان المسلم على مدى أربعة عشر قرناً على تجويد الخط العربي وتحسينه ، ووضع أقصى ما يمكن أن يضعه العقل البشري من القواعد والمعايير في سبيل تجويد هذا الفن وأحكامه لتكون بمنزلة قوانين ونظريات هندسية غاية في الدقة ، لا يجوز الزيادة عليها أو النقصان منها ، يرجع إليها كل من أراد حذق الكتابة .
فالخط العربي يتمتع بإمكانات تشكيلية لا نهائية فحروفه مطاوعة للعقل وليد الخطاط الحاذق إلى أبعد الحدود ، لما يتميزُ به من المدِّ والقصر والاتكاء والإرداف والإرسال والقطع والرجوع والجمع مما لا يتوفر في أيِّ من الخطوط في اللغات الأخرى ، ولذلك فهو ينتمي إلى العالميّة بكل قوة ودراية وشموليّة .
وهو فن يجمع الليونة والصلابة في تناغم مذهل وتتجلى فيه قوّة القلم وجودة المداد المستمدة من النفحات الروحانية التي تهيمن على الخطاط المبدع في لحظة إبداع فلسفي لا تكرر نفسها .
فمن ساحة الفكر المخزون يقفز نصّ جذاب أو حكمة مأثورة أو آية كريمة يرافقه تخيل مبدئي لنوع الخط الذي ينبغي أن يكتب به ، ومع أعمال الفكر وإجهاد القريحة تبدأ ملامح التكوين الخطي تظهر رويداً رويداً للرّوح ثم للعين ثم تنفذ اليد للإبداع الحقيقي .
كما أن الرابطة الحميمية التي تجمع مثلث العقل والروح والعين بدءاً بالتوافق المنضبط في النسب المطلوبة بين الحروف والتناغم المألوف بين الحركات ، والانطلاقة الوثّابة لبعض الكلمات لتنصهر في علاقة واضحة بين نوع الخط ومعنى الكلام المخطوط في بناء لوحة قادرة على التعايش مع الوسط الفني زمناً طويلاً .
والخط في اللغة يعني الكثير ، منه ما يبتعد عما نعنيه بمعنى الكتابة ، من ذلك مثلاً رسم مستقيم له طول وليس له عرض ولا سِمك ، أو رسم علامة أو حفر القبر أو غزو السيب للرأس ...الخ .
وقد ابتدأ الخط العربي من خلال علاقة \" سيمولوجية\" دلائلية أو رمزية متمثلة بالبيان الإلهي في القرآن الكريم عن توضيحه بالكتابة ، ومن هنا تطلب كتابة فاضلة بالخط المنسوب أي الخاضع لقواعد الخط الجميل ،
والخط العربي مَلِكة تنضبط بها حركة الأنامل بالقلم على قواعد مخصوصة ، وهذه الملكة تتربى بالتعليم وتقوى بالتمرين والاجتهاد ، وليس كل إنسان قابلاً لأن يكون خطاطاً ، وإنما البعض دون البعض ، حيث إنه من أدق الأشكال الهندسية ، وحسن الخط كامن في بعض الأفراد كمون النار في الحجر ، لِما وهبه الله تعالى من الاستعداد الفطري ، فإذا ما اشتغل به نبغ نبوغاً عظيماً من غير عناء كبير ، أما من لم يكن فيه هذا الاستعداد الفطري لتحسينه ، فلا يرجى له النبوغ والوصول إلى غايته ، مهما بذل من الجهد ، وصرف فيه من الوقت ، وقد ينال فيه قسطاً لا بأس به ، إذ لكل مجتهد نصيب . \"ولكن نصيب هذا لا يرفعه إلى الدرجة التي يصح أن يطلق عليه لفظ / خطاط / .
وهو نصٌّ في مرآة يعكس الحلم الخالص بانتزاع اللغة من حقيقتها البشرية ، وتقديمها في شكل فني وبشكل أكثر تحدياً ، فإن فن الخط هو الفن الذي يعتبر نفسه متوفراً على هذه الصفة ، وقائماً على بنية متميزة ، وقواعد هندسية وزخرفية ، وعندما نقول فن قائم الذات ، فإننا نعني أنه يستتبع في تخطيطه نظرية في اللغة وفي الكتابة ، وقبل كل شيء ، فإن هذا الفن يدخل في نطاق البنية اللسنية ، ويشكل معجماً ثانياً للرموز ، منحدراً من اللغة ، إلا أنه يلعب بها ويضاعفها عن طريق حركة مرئية ومن ثم فنحن نستبعد جميع التعريفات العائمة التي تطلق فن الرسم يلتقي أحياناً بمنطلقات فن الخط ، فإن هذين الفنين يختلفان في طريقة إبراز الإشارة المستمدة من الحروف ، وكذلك في طريقة إضفاء الحياة عليها .
كما إن الخط فن رائع ملتصق باللغة العربية ، غني بالبهاء والرواء ، وقد يراه بعضهم أنه باب من أبواب الرسم ولا شك أن له صلة بالرسم ولكنه باب تميز عن أي باب من الرسم الأخرى ، متميّز بوظيفته وطبيعته وارتباطه بأشرف لغة وأكرم أدب ، وكأنه أصبح بهذا الارتباط جزءاً من الأدب ، وإذا لم ير بعضهم أنه شكلاً من أشكال الأدب فهو باب من أبواب اللغة العربية خاص باللغة ذاتها
وقد قالوا إن الخط توقيف من عند الله جل وعلا ، واستفاد البشر لتركيب حروفه عن طريق العقل البشري ، وقد فسّر هذه النظرية عمر بن عتبة ، بقوله : العقل عقلان ، عقل تفرد الله بصنعه وهو الأصل ، وعقل يستفيده المرء بأدبه وهو الفرع فإذا اجتمعا قوّى كل منهما صاحبه ، تقوية النار في الظلمة للبصر ، واجتماع العقلين آلف عند الناس وأقرب للواقع ، فإنهم يتبنون دائماً تقوية العقل الموهوب . بما يكتسب من ممارسة واستفادة من تجربة وتكرار حصل علم الكتابة الذي نسميه الخط .
كما ويعد الخط الجانب الذي يعبر عن الترابط القوي في مختلف الأقطار الإسلاميّة وبين المهتمين بالخط العربي لا باعتباره وسيلة تواصل وتفاهم فحسب ، بل لكونه فناً برزت فيه نخبة من الخطاطين المسلمين على غيرها بما لا تزال بعض خزائن الكتب تزدان به من روائع آثارهم بما أضفوه عليه من سمات الإبداع والجمال ، وما رسموه له من قواعد ثابتة ، حتى أصبح علماً راسخ الأصول مع اعتباره بما تتصف به من صور حروفه وهندسة تراكيبها من مرونة وتناسب – من الفنون التي تفسح للأخيلة المبدعة ، وللأذواق السليمة أرحب المجالات للإبداع والإمتاع .
وكان على الخط أن يبالغ في تجويد كتابة القرآن الكريم كي يرقى إلى مستوى بلاغته ، وكان أول المعتنين بذلك الخليفة الراشد الإمام علي بن أبي طالب / كرم الله وجهه ورضي الله عنه / الذي قال: \" جوّدوا كتابتكم ، فإنها تزيد الحق سطوع البرهان \" ( ابن أبي الحديد- نهج البلاغة ) وعلى الصلة الروحانية في التفريغ الفني ، ورد عن الفارابي قوله:\" إن الخط أصيل في الروح وإن ظهر بحواس الجسد \" . وقد ورد في جواب بعض الخطاطين ، عن متى يستحق أن يوصف الخط العربي بالجودة قائلين :( إذا اعتدلت أقسامه وطالت ألفه ولامه ، واستقامت سطوره ، وضاهى صعوده حدوره ، وتفتحت عيونه ، ولم تشتبه راؤه ونونه ، وأشرق قرطاسه ، وأظلمت أنفاسه ، ولم تختلف أجناسه وأسرع إلى العيون تصوره ، وإلى القلوب ثمره ، وقدرت فصوله ، واندمجت وصوله ، وتناسب دقيقه وجليله ، وتساوت أطنابه ، واستدارت أهدابه ، وخرج عن نمط الورّاقين ، وبَعُدَ عن تصنّع المحررين ، وقام لكاتبه النسبة والحلية ).
حيث تمتاز الحروف العربية أنها تكتب متصلة أكثر الأحيان ، وهذا يعطي للحروف إمكانيات تشكيلية كبيرة ، دون أن يخرج عن الهيكل الأساسي لها .
ولذلك كانت عملية الوصل بين الحروف المتجاورة ذات قيمة هامة في إعطاء الكتابة العربية جماليّة من نوع خاص ، من حيث تراصف الحروف مثل / ب ، ن، ق، ف، س، ش، / وغيرها ، تأخذ دوراً في إعطاء الكتابة العربية تناسقاً ورشاقة عندما تكون هذه المدّات متقنة وفي مواضعها الصحيحة ، ويمكن أن نلاحظ أن طريقة الوصل بين الحروف تختلف من نوعٍ إلى آخر من أنواع الخط العربي ، كما في الديواني والنسخي والكوفي والثلث والفارسي / التعليق/ وهذا الاختلاف ناتج عن الأسس المتبعة في كتابة كل خط من هذه الخطوط ، حيث نجد الزوايا والخطوط المستقيمة سائدة في أنواع الكوفي ونجد الأقواس والزوايا في كل من النسخي والثلث بينما تكون الأقواس الرشيقة والمدّات الانسيابية سائدة في الخط الديواني .
وتتخذ الوصلات سماكات مختلفة في الخط الفارسي ، لتعطي للحروف المتباينة في عرضها تناغماً موسيقياً رائعاً . ( وإن مجموع حركة الخط وما يتوالد عنه من اشعاع موسيقي مطابق لشاعرية مرئية ساعية نحو اللامرئي ، كل ذلك يحدده النص بالنسبة ليد الخطاط الراقصة ) .
يضاف إلى ذلك الغنى الفني الذي يمكن أن يضيفه التشكيل والزخرفة الملحقة بالحروف ، فعلامات الفتح والكسر والضم والسكون والتنوين والمد والإدغام ( الشدّة ) كلها عناصر تزيينية زخرفية لا غنى عنها لإتمام التناسق وملء الفراغات ، إضافة إلى ضبط الكلمات وصحة قراءتها ، وذلك في خطوط النسخي والثلث والديواني الجلي ، وللزخرفة أيضاً دور كبير في جماليات الخط الكوفي حيث تضيف إليه وإلى الخطوط السابقة نوعاً من الأبّهة والفخامة .
كل ذلك يعطي للكتابة العربية تفرّداً في جمالها بين الكتابات العالمية وهذا ما جعلها تدخل في صميم الفنون التشكيلية قديماً وحديثاً .
ويروي المستشرق / ريتر/ أستاذ اللغات الشرقية في جامعة استانبول وهو من الأساتذة المخضرمين الذين حضروا وحاضروا في العهدين العثماني والكمالي قال:\" إنَّ الطلبة قبل الانقلاب الأخير في تركيا كانوا يكتبون ما أتلو عليهم من محاضرات بسرعة فائقة لأن الحرف العربي اختزالي بطبيعته ، أما اليوم فإن الطلاب يكتبون بالحرف اللاتيني ولذلك فهم لا يفتأون يطلبون إلي أن أُعيد عليهم العبارات مراراً ، إنهم معذورون ولا شك في ذلك فيما يطلبون لأن الكتابة اللاتينية لا اِختزال فيها فلا بدَّ من كتابة الحروف بتمامها ، ثم أضاف قوله: \" إن الكتابة العربية أسهل كتابات العالم وأوضحها ، فمن العبث إجهاد النفس في ابتكار طريقة جديدة لتسهيل السهل وتوضيح الواضح \" .هذا من الناحية الاختزالية ، أما من الناحية الجماليّة فهناك إجماعٌ على تفوق الخط العربي واحتلاله مركز الصدارة بين خطوط العالم ، ويروي لنا التاريخ أن الخليفة العباسي / الواثق بالله / أنفذ ابن الترجمان بهدايا إلى ملك الروم فرآهم قد علّقوا على باب كنيستهم كتباً بالعربية فسأل عنها ، فقيل له : هذا كتب المأمون بخط أحمد بن أبي خالد استحسنوا صورتها فعلّقوها ، هذا ما حكاه الصولي
وقد أورد أيضاً أن سليمان بن وهب كتب كتاباً إلى ملك الروم في أيام الخليفة المعتمد فقال ملك الروم : ما رأيت للعرب شيئاً أحسن من هذا الشكل ، وما أحسدهم على شيء حسدي على جمال حروفهم ، وملك الروم لا يقرأ الخط العربي وإنما راقه باعتداله وهندسته .
ويقول الخليفة المأمون \" لو فاخرتنا الملوك الأعاجم بأمثالها لفاخرناها بمِا لَنا من أنواع الخط ، يقرأ في كل مكان ، ويترجم بكل لسان ، ويوجد في كل زمان .
وما أحسن وأدق قول الكندي وهو من أهل القرن الثالث عشر للهجرة : \" لا أعلم كتابة تحتمل من تجليل حروفها وتدقيقها ما تحتمل الكتابة العربية ، ويمكن فيها من السرعة ما لا يمكن في غيرها من الكتابات .
ويقول الشيخ محمد عبده في المقارنة ما بين الخط والشعر فيقول :
إذا كان الرسم ضرباً من الشعر الذي يرى ولا يسمع ، والشعر ضرب من الرسم الذي يسمع ولا يرى ، فالخط هو اليد الشاعرة التي تسمع وترى .
ويقول الأمير والفنان خالد الفيصل : بأن للخط العربي رحلة وجدانية يستشعر المتتبع لها دفء الإيمان وتوهج الرسالة وصدق الانتماء فالحروف ليست قطعاً جامدة ، ولكنها كائنات حية تنبض بمشاعر الفنان المسلم وتعكس إصراره وتفانيه لتحقيق أعلى درجات الإتقان والإحسان ، فالحروف لابدَّ أن ترتقي إلى مستوى التعبير عن الرسالة ، رسالة الخلاق البديع إلى الناس أجمعين .
بل إن عقلاء الإفرنج والمتنورين من المستشرقين ، يقرّون ما للعرب ولغتهم من شرف المكانة وما لحروفهم من الجمال والحُسن ، حتى إن منهم اِنبرى يدافع عن الكتابة العربية وأخذ يسفه رأي من استبدلها بالحروف اللاتينية ، فالخط العربي يمتاز عن غيره من الخطوط الأجنبية بموازين عديدة أهمها:
1ـ أنه يقبل أن يتشكل بأي شكل هندسي ، ويتمشى على أي صورة بحيث لا تختلف ماهيته ولا يطرأ على جوهره تغيير أو تبديل ، ولذا تجد قد مرَّ عليه منذ صدر الإسلام إلى الآن ، وما يزال يقبل ما يدخله عليه أهل هذه الصناعة / الخطاط / والذين ينتمون إلى أصحاب الذوق السليم ، من خلال التدقيقات والتحسينات والزخارف ، لأنه في الحقيقة عبارة عن نقوش منظمة ، وأشكال هندسية ورسوم فنية ، ودائرة هذه الأشياء واسعة لا حدَّ لها ولا تدخل تحت أي حصر .
2ـ إن مَن يمعن النظر في الخط العربي يجد بينه وبين سائر الأشياء تشابهاً وتقارباً نسبياً ، يُميز ذلك مَن نبغ في فن الخط وصار خبيراً بأسراره وخفاياه .
ومن ألطف الأدلة وأظرف البراهين على منـزلة الخط العربي الرفيعة أن الشعراء كثيراً ما كانوا يشبهون محاسن المحبوب بأنواع الحروف العربية ، فقد شبهوا الحاجب بالنون ،والعين بالعين ، والصدغ بالواو ، والفم بالميم والصاد ، والثنايا بالسين ، والطرة المضفورة بالشين ، وبعضهم عكس المعنى فشبه الأحرف العربية بأعضاء المحبوب ، ولنذكر هنا شيئاً مما قيل في ذلك وهو قول أبو المطاع ذو القرنين بن حمدان المتوفي سنة 428هـ
إني لأحسد لا ، في أسطر الصحف إذا رأيت اعتناق اللام للألف
وما أظنهما طال اعتناقـــهما إلا لما لقيـا من شدة الشغف
وقال أحمد بن الخيمي :
إن صدغ الحبيب والفم والعا رض منه : واو وصـــاد ولام
هي وصـل بين المحاسن لمـا تمَّ حسناً وبالعــذار التمــام
غير أني أراهُ وصل وداع ٍ فيه تقضى افتراقـنا والســلامُ
وبعض  الناس يأخذ من هيئة الحروف العربية معانٍ غريبة وإشارات لطيفة كقول أبي طالب يحيى بن أبي الفرج زيادة ، المتوفي سنة 594هـ في الحث على الاستقامة .
إن كنت تسعى للسعادة فـاسـتقم تنل المراد ولو سموت إلى السما
ألف الكتابـة وهو بعض حروفها لما استقام على الجميع تقدما
ويقول الخطاط محمد طاهر المكي الكردي / صاحب كتاب تاريخ الخط العربي وآدابه :
كل الحروف إذا نظرت فإنها من نقطةٍ أجزاؤها تتركبُ
صور الحروف جميعها مأخـوذةٌ من صورة الألف التي تتقلبُ
فترى لصورتـه رموزاً جمّــة فانظـر بعين حقيقةٍ تتهذّبُ
3ـ إن الحروف العربية ، قد خدمها علماء المسلمين خدمةً جليلة بحيثُ لا يتطرّق إليها خلل ولا يطرأ عليها تغيير ، فعلماء القراءات الأجلاّء لم يكتفوا بقراءة القرآن الذي هو بلسان عربي بمجرد النظر إلى صور الحروف التي هي عربية أيضاً .
بل وضعوا لقراءتها قواعد تحفظ اللسان من الخطأ في نطق الحروف وألقابها وصفاتها ، وما يفخم منها ، وما يرقق وما يدغم منها .
4ـ إن الله سبحانه وتعالى أودع في الحروف الهجائية العربية أسراراً عجيبة وتصرفات غريبة سواء كانت أفراداً أو تركيباً ، فعلى هذه الحروف ، يتوقف نجاح الطلاسم وعمل السحر والسيمياء وهذه الخصوصية غير موجودة في الحروف الأجنبية مطلقاً ( بقطع النظر عن الحكم الشرعي في ذلك كله ) .
5 ـ إن الحروف العربية صالحة لأن تدل على الأرقام الحسابية وتقوم مكانها على الوجه الأتم لأن فيها تسعة أحرف للآحاد وتسعة أحرف للعشرات وتسعة أحرف للمئات ، وحرف واحد للألف وهذا ما يطلقون عليه حساب / أبجد / وترتيبه :
أبجد ، هَــوّزْ ، حطّيْ ، كَلَمْن ، سَعفص ، قرْشَـتْ ، ثَخَـذْ ، ضَظْغ .
6 ـ إن اللغة العربية التي تكتب بحروفها واسعة جداً ، لذلك نجد أن بعض الحروف تنوب عن بعض ، وتجد كثيراً من الكلمات مترادفة المعنى كما نجد لبعض المسميات كثيراً من الأسماء وفي هذا ما يسهل الإنسان طريقة الشعر واتساق النثر ويجعل للكلام وقعاً حسناً وتأثيراً بليغاً ، وذلك فالفنون الجميلة عند المسلمين بكافة فروعها المعماري والزخرفة وفن الخط ، تلك الصناعة التي أدهشت العالم ووضعتها أمام الجوهر المبدع المنطلق من الجمال الإلهي والممتزج بالقدرة البشرية .
وفي ذلك يقول الشاعر :
رُبعُ الكتابة في سواد مدادها والربع حُسنُ صناعةِ الكُتَّابِ
والربع من قلم تُسوّى بَريـَهُ وعلى الكـواغدِ رابعُ الأسبابِ
وقالوا عن الخط العربي ..
بُنيَّ الكتابةُ على خمس : قوّة الأخماس ، وحدّةُ الألماس ، وجودة القرطاس ، ولَمَعان الأنقاس ،
وحبسُ الأنفاس .
ولما كانت الحكمة تقول ( المعرفة تتبّع الاهتمام ) فإن الخطاطين اليوم دخلوا في قافلة الفنانين الذين لم يوجه إليهم أيَ اهتمام أو ترغيب وذلك بعد ظهور أجهزة الكمبيوتر والتي جعلت معظم الناس خطاطين ، علماً أن الكثيرين منهم لا يتصلون من قريب أو بعيد بشيءٍ اسمه فن الخط أو علم الخط.
غير أنه لم تنطفئ تماماً التأثير الكبير والمكانة العظيمة للخط في الفن الإسلامي ، حيث كان الوازع الداخلي في الحث على ممارسته وابتكار أساليب جديدة وأنواع مترادفة تدخل جميعها في الإطار المخصص لها بقواعد الخط ، حيث الجمال الأخّاذ والروحانية السمحة التي تعطي للعين الملهمة حنين الكتابة ولليد المبدع ظمأ المداد وللقصبة العذبة مشارف من روائع الحرف والكلمة والتشكيل.
 

مراجع البحث :

1ـ تاريخ الخط العربي وآدابه ، محمد طاهر الكردي المكي الخطاط ، هدية من مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلاميّة ، الرياض ،المملكة العربية السعودية .
2ـ روح الخط العربي ، كامل البابا ط2 دار العلم للملايين ، بيروت ، لبنان .
3ـ الخط العربي ، حسن المسعود ، دار فلاماريون ، باريس ، فرنسا.
4ـ الخط العربي ،أصوله ، نهضته ، انتشاره، الدكتور عفيف البهنسي ، دار الفكر ، دمشق ، الجمهورية العربية السورية .
5ـ موسوعة الخطوط العربية وزخارفها ، معروف زريق ، دار المعرفة ، دمشق .
6ـ أطلس الخط والخطوط ، حبيب الله فضائلي ، ترجمة : محمد التونجي ، دار طلاس ، دمشق
7ـالخط العربي ، تاريخه ، حاضره ، بلال عبد الوهاب الرفاعي ، دار ابن كثير ، دمشق .
8ـ مجلة الوحدة ، العدد المزدوج / 70- 71 / سنة 1990م موريس سنكري ، الرباط ، المغرب ،
9ـ ديوان الخط العربي ، عبد الكبير الخطيبي ، الرباط ، المغرب .
10ـ الأدب الإسلامي ، إنسانيته وعالميته ، د/ عدنان علي رضا النحوي ، دار النحوي ، الرياض.
11ـ الخط العربي من خلال المخطوطات ، هدية من مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلاميّة ، الرياض ، المملكة العربية السعودية .
12ـ العقد الفريد ، لابن عبد ربه الأندلسي ، المجلد الثالث ، دار الفكر ، دمشق .
13ـ الفكر الخلدوني من خلال المقدمة ، د/ محمد فاروق النبهان، مؤسسة الرسالة ،دمشق ـ بيروت .
جميع الحقوق محفوظة.. عناوين ثقافية                                             تصميم: مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي